عشبة القريص => فوائد العلاج بالأعشاب ۞ بذور الكينوا => فوائد العلاج بالأعشاب ۞ مجموعة الشفاء الثقافية => الإعلانات النصية ۞ شبكة ومنتديات الشفاء الاسلامية => الإعلانات النصية ۞ فوائد الحليب مع الكركم للجسم => الأعشاب والطب البديل ۞ مجموعة الشفاء الثقافية => دليل الشفاء للمواقع ۞ الأدوية النباتية / Botanical Drugs => مقالات طبية وعلمية ۞ لبنان بكامله ينعي حسين فشيخ => اخبار لبنانية ۞ باكستاني ينجح في منع حدوث مذبحة جديدة في احدى المساجد في النرويج => أخبار عربية ودولية ۞ انشودة شفاء لروحي وحبل المتين => الاناشيد الاسلامية ۞

هل الانسان مسير ام مخير ؟

   سؤال الفتوى

  طباعة  
هل الانسان مسير ام مخير ؟

 الكاتب : الشيخ محمود أحمد سمهون

 

 الزوار : 10628   الإضافة : 2009-06-28

 

 

سؤالي فضيلة الشيخ محمود سمهون : هل الإنسان مسير أم مخير وإذا كان مخيراً ألا يتناقض التخيير مع القضاء والقدر؟

السلام عليكم ورحمة الله

السؤال:

سؤالي فضيلة الشيخ محمود سمهون : هل الإنسان مسير أم مخير وإذا كان مخيراً ألا يتناقض التخيير مع القضاء والقدر؟

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعـد:

الإنسان مسيَّر في أشياء ومخيَّر في أشياء يعني هناك أشياء الإنسان فيها مسيَّر ليس له فيها إرادة، منها ما يتعلق بالنظام الكوني العام من حوله، وذلك كتسيير الأمور أو تكوّر النهار على الليل... هذه الأشياء تجري بأقدار ولا دخل للإنسان فيها وهي بأمر الله سبحانه وتعالى، لا يستطيع الإنسان أمامها شيئاً، أيضاً هناك أشياء تتعلق بالإنسان كولادته وأبيض أو أسود، طويلاً أو قصيراً، ذكياً أو غبياً يعني هذه الأشياء أيضاً فكل هذه الأشياء الإنسان فيها مسيَّر أي هي مقدرة عليه من الله عز وجل.

في النظام الكوني العام الإنسان مسيَّر وفي بعض أعماله هو مسيَّر مثل ما اختير له من لون ومن طول ومن قصر ومن ذكاء ومن غباء ومن..الخ، بل بعض أعمال الإنسان نفسها، يعني الإنسان مثلاً يأكل باختياره إنما بعد ذلك عمل الجهاز الهضمي ليس باختياره يعني تشتغل المعدة بدون اختيارك، الجهاز الدموي الأوعية الدموية والقلب وتدفقات الشرايين ليس لك فيها أيضاً اختيار الجهاز التنفسي.. كل هذه الأشياء ليس للإنسان فيها اختيار هناك الإنسان الشيء المخيَّر فيه ما نسميه الأعمال الاختيارية التي يعملها الإنسان بإرادته يفكر فيها ويختارها وينفذها، الله سبحانه وتعالى أعطى الإنسان عقلاً به يفكر وإرادة بها يرجّح وقدرة بها ينفّذ فهذه الأعمال مثل الإنسان يصلي أو يزكي أو يكتب أو يقرأ أو يعمل خلاف ذلك يشتم يسب يشرب الخمر يعني الأعمال الصالحات والأعمال السيئات هذه هي الأعمال الاختيارية التي يحاسَب عليها الإنسان لأنها صادرة عن علم منه وعن إرادة واختيار و قدرة.

وسئل الشيخ العلامة ابن عثيمين –رحمه الله تعالى– مثل هذا السؤال (هل الإنسان مسير أو مخير؟) فأجاب –رحمه الله تعالى- "على السائل أن يسأل نفسه هل أجبره أحد على أن يسأل هذا السؤال وهل هو يختار نوع السيارة التي يقتنيها ؟‏ إلى أمثال ذلك من الأسئلة وسيتبين له الجواب هل هو مسير أو مخير ‏ثم يسأل نفسه هل يصيبه الحادث باختياره ؟‏ هل يصيبه المرض باختياره ؟‏ هل يموت باختياره‏؟‏ إلى أمثال ذلك من الأسئلة وسيتبين له الجواب هل هو مسير أو مخير‏. والجواب‏:‏ أن الأمور التي يفعلها الإنسان العاقل يفعلها باختياره بلا ريب واسمع إلى قول الله تعالى-‏:‏ ‏ ﴿فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآباً﴾ [النبأ:39] وإلى قوله تعالى ﴿مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الْآخِرَةَ﴾ [آل عمران :152] وإلى قوله تعالى ﴿وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً﴾ [الإسراء:19].‏ ولكن العبد إذا أراد شيئاً وفعله علمنا أن الله -تعالى -قد أراده -لقوله -تعالى-‏:‏ ﴿لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ﴾ [التكوير:29] فلكمال ربوبيته لا يقع شيء في السموات والأرض إلا بمشيئته تعالى‏، وأما الأمور التي تقع على العبد أو منه بغير اختياره كالمرض والموت والحوادث فهي بمحض القدر وليس للعبد اختيار فيها ولا إرادة ‏.‏ والله الموفق‏." ا.هـ. والله تعالى أعلم

الشيخ محمود أحمد سمهون

إمام مسجد الحاج بهاء الدين الحريري - لبنان


 
          مواضيع ذات صلة  

   التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

300
تعليقك
4 + 4 = أدخل الناتج
   جديد المواد
  إبحث في شبكة الشفاء

  بحث الشفاء بواسطة جوجل

  اعلان موقع المرسال
  اعلان موقع طيوف
  صور الاعشاب

  خلفيات اسلامية

  قوقل

  الاطباق

  القائمة البريدية