الرقية الشرعية لتدمير عقد العين والحسد وارغام الجن على الخروج من الجسد => مواضيع تختص بالرقية الشرعية وعلاج السحر والمس والعين ۞ علامات العين والحسد والسحر والمس => مواضيع تختص بالرقية الشرعية وعلاج السحر والمس والعين ۞ دليل أطباء جبل لبنان => جبل لبنان ۞ ارقام مستشفيات بيروت - لبنان => مدينة بيروت ۞ ارقام مستشفيات طرابلس - لبنان => مدينة طرابلس ۞ ارقام هواتف أطباء مدينة صيدا => مدينة صيدا ۞ ارقام هواتف مستشفيات صور => مدينة صور ۞ ارقام هواتف مستشفيات صيدا => مدينة صيدا ۞ ارقام اطباء مدينة صور => مدينة صور ۞ ارقام ثانويات جبل لبنان => جبل لبنان ۞

ما هو الأيض او التمثيل الغذائي معلومات اساسية يجب ان تعرفها

   المقال

  طباعة  
ما هو الأيض او التمثيل الغذائي معلومات اساسية يجب ان تعرفها

 الكاتب : شبكة الشفاء القسم الطبي

 

 الزوار : 87|  الإضافة : 2020-10-16

 

 What is metabolism or metabolism?

 
الأيض او التمثيل الغذائي‏ هو مجموعة من التفاعلات الكيميائية في خلايا الكائن تحافظ على الحياة. يقوم بها الجسم للحصول على الطاقة أو صنع الطاقة من الغذاء الذي يتناوله، وبدون الأيض فإن الكائن الحي يموت.

الأهداف الرئيسية الثلاث للأيض هي تحويل الغذاء/الوقود إلى طاقة لتشغيل العمليات الخلوية، وتحويل الغذاء/الوقود إلى وحدات بناء للبروتينات، والدهون، والأحماض النووية، وبعض السكريات، وإزالة الفضلات الأيضية النيتروجينية. تلك التفاعلات التي تحفزها إنزيمات تسمح للكائنات بالنمو والتكاثر، والمحافظة على تركيبها، والاستجابة للبيئة. يمكن أن يشير مصطلح الأيض كذلك إلى مجموع كل التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الكائنات الحية، بما فيها الهضم ونقل المواد إلى وبين الخلايا المختلفة، وفي تلك الحالة تسمى التفاعلات داخل الخلايا أيض وسيط أو أيض متوسط.

يتم تقسيم الأيض عادة إلى فئتين: التقويض، أي تكسير المواد العضوية، على سبيل المثال، تكسير الجلوكوز إلى حمض البيروفيك، عن طريق التنفس الخلوي، وابتناء، أي بناء مكونات الخلايا مثل البروتينات والأحماض النووية. عادة، يحرر التقويض طاقة فيما يستهلك الابتناء الطاقة.

يتم تنظيم تفاعلات الأيض الكيميائية في مسارات أيضية، يتم من خلالها تحويل مركب كيميائي لآخر عبر سلسلة من الخطوات بواسطة سلسلة من الإنزيمات. تعتبر الإنزيمات مصيرية بالنسبة للأيض لأنها تسمح للكائنات بتنفيذ تفاعلات مرغوب بها تحتاج للطاقة ولن تحدث بنفسها دون الإنزيمات، حيث تقوم الإنزيمات بدمجها بتفاعلات تلقائية تحرر طاقة. تعمل الإنزيمات كمحفزات تسمح بحدوث التفاعلات بشكل أسرع. تسمح الإنزيمات كذلك بتنظيم المسارات الأيضية استجابةً للتغيرات في بيئة الخلية أو لإشارات من خلايا أخرى.

يحدد النظام الأيضي لكائن معين أي المواد ستكون مغذية وأيها تكون سامة. على سبيل المثال، بعض بدائيات النوى تستخدم كبريتيد الهيدروجين كمغذي، إلا أن هذا الغار سام للحيوانات. تؤثر سرعة الأيض، ومعدل الأيض على كم الغذاء الذي سيحتاجه الكائن، وكذلك على قدرته على الحصول على ذلك الغذاء.

السمة اللافتة في عملية الأيض هي تشابه المسارات والمكونات الأيضية الأساسية بين الأنواع المختلفة إلى حد كبير. على سبيل المثال، مجموعة الأحماض الكربوكسيلية التي تشتهر بكونها مركبات وسيطة في دورة حمض الستريك تتواجد في كل الكائنات المعروفة، حيث وجدت في كائنات متباينة للغاية كبكتيريا إشريكية قولونية وحيدة الخلية والكائنات العملاقة متعددة الخلايا مثل الأفيال.


الأيض (Metabolism) هو العمليات التي يقوم بها الجسم للحصول على الطاقة أو صنع الطاقة من الغذاء الذي يتناوله، وبدون الأيض فإن الكائن الحي يموت.

ويتكون الغذاء الذي يتناوله الشخص من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون، ويقوم الجسم عبر الجهاز الهضمي بتكسيرها إلى سكريات وأحماض أمينية (من البروتينات) وأحماض دهنية، ويمتصها إلى مجرى الدم.

وبعدها يقوم الجسم باستخدام هذه السكريات والأحماض الأمينية والأحماض الدهنية مباشرة كمصدر للطاقة، أو يقوم بتخزينها في أنسجة الجسم كالعضلات والكبد وشحوم الجسم.

ويتكون الأيض من عمليتين متعاكستين، وهما:

البناء (Anabolism):
الأيض البنائي، وهو عملية بناء أنسجة الجسم وبناء مخزون الطاقة، ويشمل دعم نمو الخلايا وإنشاء خلايا جديدة، والحفاظ على أنسجة الجسم مثل العضلات، وفي هذه العملية يتم تحويل الجزيئات الصغيرة إلى جزيئات أكبر وأكثر تعقيدا من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون.

الهدم (Catabolism):
الأيض الهدمي، وهي عملية تنتج الطاقة اللازمة لأنشطة الخلايا، وفيها يتم تكسير الجزيئات الكبيرة وغالبيتها من الدهون والكربوهيدرات لإنتاج الطاقة اللازمة للأيض البنائي، والحفاظ على حرارة الجسم وتوفير الطاقة لحركة العضلات. في حين يتم التخلص من الفضلات المرافقة لإنتاج الطاقة من الجسم عبر الجلد والكلى والرئتين والأمعاء.

ويطلق على كمية السعرات الحرارية التي يحرقها الشخص في اليوم معدل الأيض (metabolic rate).

فعلى سبيل المثال، حتى يحافظ الشخص الذي معدل أيضه 2000 سعرا حراريا على وزنه ثابتا مع قيامه بأنشطته اليومية المعتادة كالعمل والرياضة وغيرها يجب أن يتناول طعاما يحتوي 2000 سعرا حراريا، أما إذا تناول أكثر فهو يكتسب وزنا إضافيا نتيجة تخزين الفائض في الجسم، وإذا تناول أقل فهو يفقد وزنا نتيجة حرقه من مخزون الجسم.


وحتى يحرق الشخص كيلوغراما واحدا من دهون الجسم فهو بحاجة إلى أن يكون توازن الطاقة في غذائه سالبا بمقدار حوالي 7700 سعر حراري.


العوامل التي تحدد معدل الأيض:

معدل الأيض الأساسي (basal metabolic rate) وهو مقدار السعرات الحرارية التي يحرقها الشخص أثناء الراحة.
معدل النشاط الحركي وممارسة التمارين.
مقدار العضلات والشحوم في الجسم.
ويلعب معدل الأيض الأساسي دورا في مدى قابلية الشخص لاكتساب الوزن أو فقدانه، فمن لديه معدل أيض أساسي أقل من الأسهل أن يكتسب وزنا إذا تناول نفس مقدار الطعام الفائض مقارنة بمن أيضه أعلى.

ويتباطأ معدل الأيض الأساسي مع التقدم في العمر وفقدان الكتلة العضلية، ويمكن مقاومة ذلك وحتى زيادة معدل الأيض عبر الحفاظ على صحة جيدة، وممارسة التمارين الرياضية.

فالتمارين تحرق سعرات حرارية، كما أنها تساعد في بناء العضلات والتي تحرق قدرا أكبر من السعرات الحرارية في حالة الراحة، وبالتالي تزيد من معدل الأيض الأساسي.



 
          تابع أيضا : مواضيع ذات صلة  

   التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

300
تعليقك
2 + 3 = أدخل الناتج
  تسجيل دخول الأعضاء

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
  بحث الشفاء بواسطة جوجل

 

  السيرة النبوية وحياة الصحابة

  جديد الاخبار العالمية

  موقع الصفحة العربية
  أعلان

  اذاعات البث المباشر
  صور الاعشاب

  خلفيات اسلامية

  إعلان

  الاطباق

  القائمة البريدية