الرقية الشرعية لتدمير عقد العين والحسد وارغام الجن على الخروج من الجسد => مواضيع تختص بالرقية الشرعية وعلاج السحر والمس والعين ۞ علامات العين والحسد والسحر والمس => مواضيع تختص بالرقية الشرعية وعلاج السحر والمس والعين ۞ دليل أطباء جبل لبنان => جبل لبنان ۞ ارقام مستشفيات بيروت - لبنان => مدينة بيروت ۞ ارقام مستشفيات طرابلس - لبنان => مدينة طرابلس ۞ ارقام هواتف أطباء مدينة صيدا => مدينة صيدا ۞ ارقام هواتف مستشفيات صور => مدينة صور ۞ ارقام هواتف مستشفيات صيدا => مدينة صيدا ۞ ارقام اطباء مدينة صور => مدينة صور ۞ ارقام ثانويات جبل لبنان => جبل لبنان ۞

علاج تضيق مجرى البول بالأعشاب 

   المادة

  طباعة  
علاج تضيق مجرى البول بالأعشاب 

 الكاتب : موقع الشفاء للطب البديل

 

 الزوار : 251|  الإضافة : 2020-10-10

 

 ضيق مجرى البول 

 
مجرى البول (أو الإحليل) هو أنبوب رفيع ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم، وضيق مجرى البول هو حالة تنشأ عن تضيّق فيه بفعل الأنسجة الندبية Scar tissue،

ويمكن أن يعرقل القدرة على التّبوّل ويتسبّب بتراكم البول في المسالك البولية، ممّا قد يؤدي إلى إلحاق الضرر بالكلى ، وينشأ هذا المرض لدى 600 من بين كل 100,000 رجل،

أمّا الرجال الذين تجاوزوا سنّ الخامسة والستين فهم الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع منه، ويمكن أن ينشأ كذلك لدى النساء والأطفال ولكنهم أقل عرضة بكثير للإصابة به من الذّكور البالغين.

يمكن علاج ضيق المجرى باستخدام عدد من الطرق الطبيعية الآتية :

خل التفاح: أحد المصادر الغنية بالعناصر المختلفة كالبوتاسيوم، إلى جانب العديد من أنواع الفيتامينات التي من شأنها مكافحة تراكم البكتيريا أو انتشارها مسببةً العدوى والإصابة، لذا يمكن استخدامه في علاج معظم الاضطرابات الصحية كعدوى المسالك البولية.

ماء البقدونس: يُعد من المواد الطبيعية المدرة للبول والتي يمكنها المساعدة في تخفيف حدة الالتهاب الحاصل في المسالك، ويُنصح بتناول المغلي بانتظام لتحفيز عملية التبول التي تحد من انتشار البكتيريا أو تراكمها في مجرى البول.

عصير التوت البري: يحتوي على مركب البروانثوسيانيدينز الذي يمنع وصول البكتيريا إلى جدار مجرى البول، مما يُقلل خطر الإصابة بالالتهاب، إلى جانب أن لعصير التوت تأثيرًا مقاربًا لتأثير المضادات الحيوية.

عوامل تضيق مجرى البول

إلى جانب تعرض جدار مجرى البول للالتهابات المتعددة، تُوجد العديد من العوامل الأخرى التي تؤدي للإصابة بالتضيق،

وهي على النحو الآتي:

1- الالتهابات الناجمة عن العلاقات الجنسية المحرمة والمتعددة،
إذ تؤدي إلى دخول بعض الميكروبات كالكلاميديا والميكوبلازما إلى مجرى البول إلى تضييقه أو إغلاقه في الحالات المستعصية.

2- تعرض منطقة الحوض إلى العديد من الصدمات أو الرضوض الناجمة عن الحوادث، إذ تؤدي عظام الحوض المتكسرة إلى تمزق كلي أو جزئي في جدار مجرى البول، الأمر الذي يقود إلى تكوين نسيج ندبي يسهم في تضييق المجرى.

3- تضخم في حجم غدة البروستاتا الذي يُعد أحد أبرز أسباب التضييق لدى فئة الرجال الذين تجاوزت أعمارهم الخمسين عامًا.

4- المعاناة من تشوه خلقي.
5- استخدام الفرد لجهاز القسطرة أو منظار لمختلف الأهداف العلاجية منها أو التشخيصية.


كذالك من الأعشاب التي تُستخدم في علاج ضيق مجرى البول:

الظَّيّان (clematis):
هو الوصفة المثلى في المرحلة الأولية لضيق مجرى البول، ويمكن أن يخفِّف هذا العلاج الطبيعي الكثير من الأعراض المُرتبِطة به، إذ إنّ العرض الأول الذي يستدعي استخدامه هو تدفق البول بصورة ضعيفة مع بُطء في إخراجه، أمّا العرض الثاني الذي يمكن تخفيفه بواسطة الظيان فهو الصعوبة التي يواجهها المريض في إفراغ المثانة تمامًا بمحاولة واحدة، وهو مفيد أيضًا لجميع مرضى ضيق الإحليل الذين سبق أن أُصيِبوا بالسيلان gonorrhea لفترة طويلة.

الغُلْطِيرة المُسطَّحة (wintergreen أو Chimaphila):
تعود بالنفع الكبير على مرضى ضيق الإحليل الذين يُضطرُّون إلى بذل الكثير من الجهد لإخراج البول، ومع ذلك فإنّه يخرج بكمية قليلة.

زهرة العُطاس (arnica):
يمكن أن تداوي جميع حالات ضيق مجرى البول الناجمة عن الإصابة جرّاء أدوات صلبة أو ضربة أو سقوط، أمّا المريض الذي يحتاج هذه العشبة فيشكو عادة من ألم في الإحليل أثناء التبول.

علاج ضيق مجرى البول بالطرق الطبيعية

يمكن علاج ضيق مجرى البول بعدة طرق طبيعية سنبينها فيما يلي:
الأطعمة التي تعدُّ بمثابة وصفة علاجية لضيق مجرى البول:

ثمّة بعض الأطعمة التي لها مفعول في الشفاء من ضيق مجرى البول أو في الحيلولة دون تفاقمه، وتوجد قائمة بالأطعمة الضرورية التي ستجلب لك الراحة من أعراض ضيق مجرى البول وهي:

الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة:
كتوت العُلَّيق، والخوخ، والفراولة، والفاصولياء، والخضروات الورقية التي تُسرِّع الشفاء من ضيق مجرى البول.

الفواكه الغنية بفيتامين ج:
كالبرتقال، والدرّاق، والمانجا، والشّمام، والكرز، والبابايا، والجُوَافَة، والزبيب الأسود، إذ يُسرِّع فيتامين ج عملية الشفاء.

الثوم والبصل:
تتمتع هذه الأطعمة بخصائص مضادة للميكروبات، وبذلك فإنّها تقاوم الميكروبات وتُقوِّي المناعة أيضًا.

الأطعمة الغنية بالألياف:
كالبطاطا، والبُقُول، والبروكلي، والجزر، والشوفان، والشعير، والسُّلت، ولا تُسبِّب هذه الأطعمة أيّ تهيج لجدران مجرى البول.

عصير التوت غير المُحلَّى:
احرص على شرب هذا العصير يوميًا، فهو الطريقة الأكثر فعالية لعلاج ضيق مجرى البول والوقاية من فرص التهاب المسالك البولية.

التمارين الرياضيّة:
تساعد تمارين الكيجل على تقوية عضلات الحوض التي تسمح بتدفق البول، لذا يتعيّن عليك أن تتعلّم بعض تمارين الكيجل التي ستساعدك

أيضًا على التخلص من الالتهابات في المسالك البولية، واحرص على أن تؤديها بعد إفراغ المثانة تمامًا، وإلّا فيمكن أن تنجم عنها نتائج غير مرغوبة إلى حدّ ما.

- ملاحظة : استعمال الأعشاب مثل: العرقسوس, البقدونس, القراص: لا مانع ولكن لا فائدة إذا كان مجرى البول متليف .

- للأهمية: المهم ألا يترك التضيق لفترة مما يؤثر على وظائف الكلى وقد يؤدي إلى الفشل الكلوي لا سمح الله ثم نقول "يا ريت"

شبكة الشفاء العالمية / القسم الطبي


 
          تابع أيضا : مواضيع ذات صلة  

   التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

300
تعليقك
8 + 7 = أدخل الناتج
  تسجيل دخول الأعضاء

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
  بحث الشفاء بواسطة جوجل

 

  السيرة النبوية وحياة الصحابة

  جديد الاخبار العالمية

  موقع الصفحة العربية
  أعلان

  اذاعات البث المباشر

  صور الاعشاب

  خلفيات اسلامية

  إعلان

  الاطباق

  القائمة البريدية