طريقة عمل ميلك شيك اللوتس => المشروبات الساخنة وحلو الضيافة ۞ اقراص الكنافة بالكريمة => خلطات الفواكه والحلوايات ۞ تفسير حلم الاغتسال بالماء والسدر => الشيخ أبوالبراء الاحمدي ۞ فوائد ثمر النبق (السدر) => أنواع وفوائد الأعشاب ۞ فوائد السدر وطرق الاستخدام => أنواع وفوائد الأعشاب ۞ طريقة عمل مناقيش جبنة على الصاج => اطباق المعجنات والخبز ۞ ألوان للسان الستة .. ماذا تعني؟ => مقالات طبية وعلمية ۞ تعرف على اشد لسعات الحشرات .. وكيفية التعامل معها ؟ => معلومات عامة ۞ وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي اثناء محاكمته => أخبار عربية ودولية ۞ آخر كلمات مرسي: لدي أسرار وأتعرض للقتل المتعمد => أخبار عربية ودولية ۞

بيان من جماعة الإخوان المسلمين في سورية

   الخبر

  طباعة  
 

 الزوار : 1845   الإضافة : 2011-02-02

 

بيان من جماعة الإخوان المسلمين في سورية

  إنّ ما جرى في تونُس ويجري في مصر الشقيقة، لَدَليل على أنّ الشعوب لا يمكن أن تصبرَ طويلاً على الاستبداد والقهر.. يا شعبنا السوريّ الأبيّ: ها هي ذي رياح التغيير تلفح الظالمين المستبدّين، وتدفع بهم إلى هاويةٍ كان بإمكانهم تجنُّبُها وتجنيبُ البلاد والعباد لظى نارها.. يا شعبنا السوريّ العزيز، بِعَرَبِهِ وكُردِهِ وشَركَسِهِ وتـُركُمَانِه.. بمختلف أديانه وطوائفه: أما آن لِلَيْلِ الشام أن ينجلي؟..

 

 مقالات الاستاذ فادي شامية

 2 - 2 - 2011 

بيان من جماعة الإخوان المسلمين في سورية

الشام على خُطا الحرّية

تحيةً معطّرةً بأنين الشام ومُعَاناتها.. تحيةً مخنوقةً بالقهر وكابوس الاستبداد، من سورية المجد والإباء.. إلى الأحرار الذين يُسطِّرون سِفْرَ الحرية..

إنّ ما جرى في تونُس ويجري في مصر الشقيقة، لَدَليل على أنّ الشعوب لا يمكن أن تصبرَ طويلاً على الاستبداد والقهر..

يا شعبنا السوريّ الأبيّ:

ها هي ذي رياح التغيير تلفح الظالمين المستبدّين، وتدفع بهم إلى هاويةٍ كان بإمكانهم تجنُّبُها وتجنيبُ البلاد والعباد لظى نارها..

يا شعبنا السوريّ العزيز، بِعَرَبِهِ وكُردِهِ وشَركَسِهِ وتـُركُمَانِه.. بمختلف أديانه وطوائفه:

أما آن لِلَيْلِ الشام أن ينجلي؟..

أيها القابِضون على الجَمْر:

أما آن لكم أن تملأوا الأرضَ بعزّتكم وإبائكم؟.. وتَصرُخَ جموعُكُم بـ (لا) كبيرة؟.. لا للظلم والفساد والنهب والذلّ.. لا للفقر والجوع والحِرمان والبطالة؟.. أما آن لدمشق أن تهدر، فيتّصل صدى هديرِها بِصَدى هديرِ تونُس والقاهرة؟..

يا أبناء شعبنا السوريّ الأبيّ:

لقد عُرِفتم على مَرّ التاريخ، بتعايشكم وتبادلكم المحبةَ والنُّصرة، فكونوا أهلاً لما سُجِّل عنكم في صفحات التاريخ السوريّ الـمُشرِق.. وقد برهنت ثورات الشعوب، أنّ الحقوق –في ظلّ الأنظمة الشمولية الدكتاتورية- تؤخَذ ولا تُمنَح، وأنّ تعاضد أبناءِ الشعب الواحد، بكل تشكيلات نسيجه الاجتماعيّ وشرائحه السياسية الوطنية، وبكل طوائفه ومذاهبه وأعراقه.. هو السبيل الوحيد لنفض الظلم والجَوْر، وقهر الاستبداد، وفَرض إرادة الشعب الحيّ، وكَسر إرادة الطغيان.. مع تجاوز الماضي، وعدم الجنوح إلى هواجس الثأر والانتقام.

يا علماء سورية ومشايخَها الأجلاّء:

كونوا صمّام الأمان، الذي يدرأ الفتنة، ويهدي إلى التسامح، ويـُحقّق الانضباط.

يا أبناء جيشنا السوريّ البطل:

الأهل أهلوكم، والعشير عشيركم، والوطن وطنكم، فكونوا عَوْناً لكل أولئك، ويَداً لهم لا عليهم، وراحاتٍ تمسح الذلّ عن شعبكم، لا أذرعاً توجّه السلاح، إلى الصدور التي تتّسع لكم، والقلوبِ التي تُحِبّكم.

أيها الحكّام السوريون:

لعلّها الفرصة الأخيرة التي تُدرَأ فيها الفتنة، وتُـحقَن بفُسحتها الدماء، وتُجنِّب البلاد والعباد كارثةً تُصيب الحاكمَ قبل المحكوم، ولا يعلم إلا الله عزّ وجلّ كيف ستبدأ، وإلى أين ستنتهي، فالمكابرة لن تنفعَ بعدما هبّت رياح تونُس التي لن تنتهيَ بمصر.. فسنّة التغيير تتسارع، وهي توشك أن تصلَ دمشق، ولن يوقِفَها سوى القيامِ بتغييراتٍ جذريةٍ جادّةٍ بالغة السرعة، قوامها:

1- تغيير الدستور، ليضمنَ نهاية الحكم الشموليّ، وإنهاء الانفراد بالسلطة، وذلك بَدءاً من إلغاء المادة الثامنة منه، التي تفرض حُكمَ الحزب الواحد

2- إلغاء قوانين الطوارئ والأحكام العُرفية والقوانين الاستثنائية ومحاكمها ذات الصلة.

3- بَتـرُ الفساد، واستئصال الفاسدين، واسترداد الأموال المنهوبة من الشعب السوريّ.

4- المعالجة السريعة للفقر والبطالة والجوع والأميّة.

5- التراجع الفوريّ عن الخطوات والقرارات القمعية، التي سُرِّحَ بموجبها المعلّمون والمعلِّمات وأساتذة الجامعات، بسبب دينهم أو معتقداتهم أو التزامهم الإسلاميّ.

6- الإفراج عن جميع السوريين المعتَقَلين والسوريّات المعتَقَلات، وتبييض السجون، والكَفّ نهائياً عن سلوك الاعتقال بسبب الرأي أو المعتَقَد، والكشف عن مصير المفقودين.

7- إلغاء كل ما يَـحُول بين الـمُهَجَّرين القسريّين ووطنهم السوريّ.

8- تصفية مرتكزات التمدّد الشيعيّ في البلاد، وإغلاق المنافذ بوجه المشروع الإيرانيّ الغريب عن شعبنا.

9- تشكيل حكومةٍ وطنية، تُعَبِّر عن إرادة الشعب، وتُمثِّل كلَّ شرائحه الاجتماعية والسياسية.

10- إجراء انتخاباتٍ حُرّةٍ نزيهة، لانتخاب برلمانٍ وطنيٍّ يمثّل كلَّ شرائح النسيج الشعبيّ السوريّ.

والله أكبر ولله الحمد.

(فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّةَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً) فاطر: من الآية43.

يوم الاثنين في 31 من كانون الثاني 2011م

جماعة الإخوان المسلمين في سورية

-------

نداء تاريخي للوقوف مع الشعب السوري في 5 شباط 2011

مركز الشرق العربي:

إن اتحاد المثقفين العرب إذ يراقب استعداد الشعب السوري للنهوض والاحتجاج في 5 شباط/فبراير أمام مجلس الشعب فإنه يؤكد أن الشعب السوري شعب متنوع متعايش متسامح متماسك تاريخياً بطبعه، يعلن وقوف المثقفين العرب الأحرار مع الشعب السوري في نيل حريته واستقلاله الكامل،

يؤكد على استنفار الكتاب والمثقفين والأكاديميين والصحفيين والإعلاميين والمحامين والنقابيين والمهنيين والأدباء والشعراء والأطباء والمترجمين واللغويين الأحرار للدفاع عن الشعب السوري،

يدعو الشعب السوري بكافة مدنه وشرائحه وأطيافه إلى الانتفاض على نفسه والمشاركة في يوم الغضب السوري، يضع شبكته المليونية وقدراته الإعلامية واللغوية تحت تصرف الشعب السوري، يؤكد على أنه اتخذ كافة الاستعدادات اللوجستية والتوعوية والتوجيهية والتعبوية والإعلامية والفكرية والثقافية للوقوف مع الشعب السوري ومراكمة إنجازاته، يدعو قناة الجزيرة وكافة المحطات والصحف والمواقع إلى لعب دورها الأخلاقي والإعلامي ودعم وتغطية احتجاجات الشعب السوري، يدعو الجيش السوري وقوات الأمن للوقوف مع أهلهم وأنفسهم وضمائرهم ونيل شرف المشاركة في الثورة السورية المعاصرة، يحذر النظام من أي مساس أو ضرب أو اعتقال أو ترهيب لأي سوري، يؤكد أن الشعب السوري على موعد مع التاريخ... وسينتصر.

------

البيانوني: الأوضاع في سوريا أسوأ بكثير من مصر

الشرق الاوسط- 1 شباط 2011: أكد المرشد السابق للأخوان المسلمين في سوريا علي صدر الدين البيانوني أنّ "الاوضاع في سوريا أسوأ كثيرا من مصر"، وقال في اتصال هاتفي اجرته معه "الشرق الأوسط": على الاقل هناك متنفس اعلامي بالنسبة للمصريين، هم يتحدثون ويتكلمون ويزأرون عن الاوضاع الجارية في بلادهم، ومجرد الهمس في سوريا يورد الانسان بنفسه إلى التهلكة". واشار البيانوني إلى المحامي الحقوقي هيثم المالح، 80 عاما، الذي اعتقل منذ اكثر من عام بسبب اهتمامه بقضايا حقوق الانسان، وتحدث ايضا عن شابة سورية صاحبة مدونة اسمها طلة المالح ما زالت في السجن بسبب خواطرها التي تكتبها على الانترنت ضد الاستبداد. وأضاف: هناك آلاف المفقودين السياسيين وكذلك الاف السجناء السياسيين، بالاضافة إلى القيود الحكومية التي تشمل حظر سفر مئات من المنتقدين، وقانون الطوارئ وحظر اي معارضة، وهو امر سار منذ 50 عاماً.


 
          مواضيع ذات صلة  

   التعليقات : 0 تعليق

   إضافة تعليق


5 + 6 =

/300
   روابط ذات صلة

الخبر السابق
المقالات المتشابهة الخبر التالي
  إبحث في شبكة الشفاء

  بحث الشفاء بواسطة جوجل

  اعلان موقع المرسال
  اعلان موقع طيوف
  خلفيات اسلامية
  قوقل

  المتواجدون الآن

انت الزائر :88136403
[يتصفح الموقع حالياً [ 418
الاعضاء :0الزوار :418
تفاصيل المتواجدون
  القائمة البريدية